الإثنين 15 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

خُطايا العكس

لوحة ليوجينيو إدواردو
لوحة ليوجينيو إدواردو زامبيجي

صَبَحت عجوز وبتسنِّد

على كتف الزمن فجأة

فى توب شايل بدن مرغم

خُطايا العكس متقيد

عشان عايش بنفس الهيئة والصورة

بقالى كتير على ده الحال

بدقن طويلة وبكسكتة وضفيرة

وبسمع ذكر باستحياء

بَلَصَّم كل مافيّا 

فبيشوفنى الجميع سارح

عشان الغيه أقول نِفسى

ونفسى فى متن حساباتى

أعيش كيف الشجر طارح

وبتشعبط على بكرة 

وبملى الحيرة فى جرابى

وواخد من منابى الدوبل فى المشوار

وكاتم فكرتى فى البير

وعايش ذى مابشوفهم

مع إنى أساسًا غير

بحن بعقلى والورقة 

وبستفرد بجمع الوقت ع الهامش

كتبت أوديب وموت أوزوريس وجلجامش

بمنظورى فى أكل العيش

دخلت الجنة شوفت الحور

وباتم ليلة فى قصيدة معجبتنيش

منيش عصبى برغم الحمل كان سبعة

خليط فى شيوعى متدين 

فى حالى المنفرد جدًا 

فى وسط كوفيه بالسبحة

مليش فى الحسبة غير طبعى

وغمازة على خدى تملى وجودها باستمرار

بحب الصعلكة فكرا وبلضم فيها لاستقرار

حقيقى إن الحياة واصلة ما بين كل الطروف بالضد

كِبرت فى دنيتى ف لقيت

بنفس التفصيلات واحدة بنفس العد

صُغَّير بس عمرى كبير

بعيش دور الحكيم أوقات فى متن النص

وأوزع علمى مجانًا كعقدة نقص

وبلضم للسكك عواميد 

بطول السطر لو مادد

ومزهقتش بكون الشعر مستنى 

حضور جمهور بدل فاقد

ومستمتع مع تسقيف

على القهوة بكرسى وحيد

أنا اللى شربت م القلة 

وكلت فى حضن طبلية

وصليت الفروض حاضر

عرفت الحب بطريقتى

ببيت وولاد

لعبت عروسة وعريسها

لعبت بلاد

وَعِيت ع البحر والمرسى

أخدت البوصلة معكوسة

على أمل إنى أبقى الصح متعمد

فبكتب ليل نهار وأشطب

عشان النص متهور

بضد الافتراض للجى لو لسنين

بتفضل عهدتى الراوى

ولو عبثًا

ما بين البين 

بنفس السندة عالفاضى

لطفل بيسرق الخطوات

فى أول سطر مش مكتوب.

* «برجاء قراءة النص

من أسفل لأعلى»