الإثنين 15 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

لسنَ كالولد

لوحة لروضة نور
لوحة لروضة نور

أحدٌ أحد

القلة للبنت

والإبريق للولد؟!

لا تجعلينى أقسمُ بسورة البلد،

كفى بهن عددًا

ولا تدعين فى سبوعهن أحدًا.

قالتْ: دعكَ من رزقهن،

ربهن الواحد الصمد،

وإنهن لسن كالولد؛

لا يتعثرن فى مشيتهن

يمشين فوق الزبد.

كم هن جميلات

ملفوفةٌ أجسامهن

يشبهن حورية وسطها انعقد!