الجمعة 19 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

انتصار 2023

لوحة لغيلان الصفدي
لوحة لغيلان الصفدي

أشجار الزيتون لا تزال على عهدها لم تخلفه، والأرض صامدة لا تعرف اليأس، تُنبت أطفالًا وحجارة، نساء ورجالًا وشيوخًا، يحملون مفاتيحهم جيلًا بعد جيل، يتناقلون حكايات الآباء والأجداد، ينسجون حلمًا لم يخفت أبدًا، يتلون صلوات وينشدون ترانيم، يزرعون ويحصدون، يشيدون ويصنعون، يربون ويعلمون، يستعدون للمواجهة تلو المواجهة، وحين يحين أوانها يواجهون معًا أبراجًا متحركة، ووحوشًا حديدية، ذات أذرع وأفواه فولاذية، وكواسر تنفث حممًا وشواظّ، أفواجًا وراء أفواج، يسيرها قوم غرباء متغطرسون، يتدفقون من شتى بقاع الأرض، اعتادوا الكذب والخديعة، وبرعوا فى التضليل وقلب الحقائق، يتآمرون مع آخرين من وراء البحار البعيدة، يسرقون الأرض وأشجار الزيتون، يحرقون الحقول ويهدمون البيوت، لكنها تبعث من جديد، وتنمو من جديد، يتصدى لهم الأطفال والنساء، الرجال والشيوخ، يستقبلون النيران بصدورهم العارية، يرتقون إلى السماء، فيتحولون إلى ملائكة بأجنحة، ثم يهبطون إلى نفس الأرض التى يعرفونها، يثبتون أجيالًا لا تنقطع من الأحفاد، ويؤمنون بالنصر.. ولو بعد حين.