الإثنين 15 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

فتحوا المزاد

لوحة لهيام عبد الباقي
لوحة لهيام عبد الباقي

كل العيون

محاصرها حلم عجوز 

ماشية فى طريق 

مدهون بزيف

يا وطن

عملوك كما الأراجوز

وانت اللى غرقان فـــــ العديد

ما تصحى يا وطنى البليد

أطلق حُصانك

لجل يرمح بيك

وانفض ترابك م العفن

رغم الألم جواك

مَقدَرش غير أَوجَعك

رغم الألم جوايا

مَقدَرش يوم

اتبرى من طينك

أنا كنت شايف فى الشَتات ثورة

لون الطريق م الدم

صورة مُخزية

لملمت كل الورق

ومشيت

ولقيتنى المُهرج وسط المهزلة

الكل فى نظرة عينيه مجاريح

شايل وطن كرتون

فيه الحقايق تحتَّضر

إيه يدى البلاط للريح

وأنا ضهرى واخد ع الوجع

من لسعة الكرباج

كله وِقع فى الفخ 

والخوف بينهش فى الرقاب

الكلمة لو حُرة

آخرتها ع المشنقة

دا الجوع بياكل ف البطون

والخلق هُس سكوت

وعيون قزاز 

مش قادرة تسقى خدود عطشانة

خايفة تبُور

كعجوزة فارشة سنين العمر

على عتب البيبان 

وبتعدد

لا توبى هيفارقة السواد

ولا دموعى

ح تقول ما تعرفنيش

ألا أونا: مليون/ اتنين/ عشر تاشر

ألا دويه/ مين يزود

ألا تريه/ سوق النخاسة لسه متعود

على بيع تاريخك

آاه . يا وطن

الحُزن. طبعك

البُكا. طبعك

الطيبة. طبعك

وعشان كده

فتحوا المزاد!!