الجمعة 19 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

يحكى أن

لوحة لعصمت داوستاشى
لوحة لعصمت داوستاشى

يحكى أن 

كان فيه إن

تمنع كلمة حق تصونا

يحكى أن.. كان فيه بيوت

وقعت على أطفال بتموت

والعالم واقف هس سكوت. 

يحكى أن الجُبن واكلنا

وتاريخنا بيكتب خذلانا

ومعاه شُهدا واقفة شهود.

يحكى أنَّ.. ويُحكى ويُحكى

غزة يهود بتدكها دكة

الموت مستنى على السكة

وفريقنا قاعد ع الدكة

تتفرج على الفُرقة وموتنا.

يحكى أنَّ 

كان فيه أخوة

ليها عزم وليها نخوة

اتقسمنا شعوب وأراضى

عرفوا يفرقوا فعلًا بينا

يحكى أنَّ.. واحد ملهوف

بيشاور بالإيد وكفوف

وبدال ما العالم يغيتوه

ويسموا عليه أو يشيلوا

جريوا بعيد.. هربوا من الخوف 

واتفقوا مع الجانى يدينا.

ويحكى أنَّ ده شعب جسور

ساب الضلمة وراح للنور

خطى الخطوة وهد السور

شايل أحلامنا على كتافه

بيجاهد لاجل يحررنا.

يحكى أنَّ.. 

يكفى الشعب كفاحه وأمله

لسه بيضحك مهمن عملوا

لا يهمه موت ولا أحزان

جدعان بتسلم جدعان

ورايات حرة لفوق رافعينها.