الجمعة 12 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

المواجهة

المواجهة
المواجهة

كانت تنتابنى حالة من الذعر والهلع وأنا محبوس داخل رحم أمى، وحين واتتها لحظة المخاض كانت تقض بنواجذها وهى تئن فيما أنا أحاول الخروج من ذلك السجن الزجاجى، هممت بالقفز منه بصعوبة وأقف على قدماى، حيث وطأت الأرض بشموخ وشمم، تألمت أمى كثيرًا ولكنها صمدت وقاومت وتحملت معاناتى ومعاناتها، بينما كنت أحاول المضى قدمًا، بدأت أتحسس خطوتى الأولى.

ما زالت قدماى تحاولان حمل جسدى النحيل وحواسى نحو الأفق، حيث بدأت رحلتى عاقدًا العزم على الوصول لنهاية الطريق، كى تبقى لى نفسى. رغم صعوبة المشهد إلا أننى واجهت المجهول الذى كان ينتظرنى، وعند اللحظة الفارقة وجدتها أمامى تمد لى يديها لتمنحنى زهرة، طوقت عنقى بعقد من الفل.