الثلاثاء 16 يوليه 2024
المحرر العام
محمد الباز
المحرر العام
محمد الباز

أحمد الشهاوي يكتب: لا خُسْرَانَ إذَا نامَ الشَّعرُ الأسْودُ حُرًّا

هجرة الطيور
هجرة الطيور

لا أكتُبُ تحديدًا ما بِى

لا أعرفُ لُغَةَ الطَّائرِ فىَّ

ومنطِقُ طيْرى يأتِى بالأشياءِ 

كأنَّ سُليمانَ يُغادرُ سُورتَهُ نحوى

كأنِّى أعُوذُ بشفتيْها من دُنياىْ

وأرُوحُ لوَادٍ أعلُو فيهِ 

على بطنٍ تُومِىءُ لِى:

أنْ قُدْ وانقَضْ

لا أعرفُ كيفَ أردُّ على امرأتِى 

حينَ تُولِّعُ شمعتَها كى ترْضَى الآلهةُ

وتُفْصِحَ عن أسرَاري
__

تكتُبُ أنَّ القلبَ المُظلِمَ يَظْلِمُ

أنَّ الشَّاعرَ بالحرْفِ سيستولِى 

ويهزُّ الدُّنيا 

وستنفجرُ الأرضُ 

حينَ يكُونُ شُعاعُ الشَّمسِ عمُوديًّا 

الصفحة الثانية من العدد الرابع والعشرين لحرف

فوقَ الاسمِ الظَّاهرِ فى النَّهدِ 

بلا إضمارٍ أو إبهامْ

وتصيرُ الأمطارُ ذهابًا 

نحوَ الاسمِ المحمُولِ على ذهبٍ

لا أقسُو فى الحُلم عليْها 

لكن حينَ تكُونُ هُناكَ أمامَ الشَّمعة 

يحدثُ أن تقسُو الشَّفتانِ 

وتأكلُ نيرانى النِّيران

__
أسكُنُ مُدنًا فيها 

تنزلُ أفكارٌ فوقَ الصَّدرِ 

تهِبُّ رياحٌ لا تنسَى أنِّى فى العِشْقِ السَّيِّدُ

وأنَّ امرأتِى تسبحُ فى الغرَقِ بِقوَّةْ

وتقُول: لا أحدَ سينقذُ نفسى إلَّاكَ

وإلَّايَ
___

نحنُ إذا غيَّرْنَا الدَّفَّةَ 

قُلْنا للاسمِ:أهذا أنتَ 

وللفِعلِ: استَيْقِظْ 

وتعالَ بلا حَذَرٍ فالنُّورُ أمامكْ 

والآلهةُ ستمنحُ فُرصتَها لكْ.
___

حُزنٌ يقفُ على البابِ ويسألُ مُعتذِرًا 

ويقولُ:ارمى النَّرْدَ

ورُوحى إلى آخرِ حرْفٍ فى السَّطرِ 

ولا تدَعِى الليلَ وحيدًا 

من دُون علاماتٍ عاليةٍ بالنَّار

وسِيبى المِذْرَاةَ تغُوصُ وتحفُرْ 

إنَّ الجِذرَ سيمتدُّ 

ولن يتركَ طينَ الأرضِ 

يُعانى العُزلةْ

لا عُشبَ يحُوشُ الماءَ

ولا ضَوءَ سيخفتُ لو بُسْتُ كثيرًا 

ليلٌ يتدفَّقُ ويفورُ 

ولا خُسْرَانَ إذَا نامَ الشَّعْرُ الأسودُ حُرًّا
___

ساعتَها سيكُونُ لديكَ الوقتُ لتزرَعَ أملًا فى النِّيل

ولا تنسَ بأنَّ الوقتَ قصيرٌ فى الحُبِّ 

فلا تستهلكْ نفسَكَ فى التفسيرِ 

وفى الشَّرحِ 

ولا تذهبْ نحوَ شَواطىءَ ماضٍ 

واعلمْ أنَّ الشَّمسَ بداخلها 

لا تعرفُ ما الكَسْفُ

وأنَّ الوقتَ يحينُ بلا جرَسٍ

وإذا سارَ العاشقُ فوقَ الماءِ

أو صارَ هُو الماءَ شفيفًا 

أو ماءتْ من كتبتْنِى فى الحُلمِ

ورَفَعَتْ عنِّى الليلَ 

فإنَّ السَّاعةَ آتيةٌ لا تتأخَّرْ.