الإثنين 15 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

كأنَّكِ شامَةٌ بينَ النَّاس

أحمد الشهاوي
أحمد الشهاوي

ليستْ زائِدةً فوقَ العيْنِ

هىَ ظاهرةٌ للقلبِ

وليستْ تحْجُبُ نُورَ الشَّمسِ

هى حَظٌّ نامَ على الحاجبِ

تَحرُسُ قلبًا يشرَبُ نهرًا كُلَّ صباحٍ

هى رُتبةُ سيدةٍ أنصعُ من عَبَّادِ الشَّمسِ

تعرفُ كيفَ تفكُّ السرَّ

وكيفَ ترشُّ الأرضَ بماءِ يديْها حِينَ يُلامسُ شَامَتَها

تدُورُ كقُرصٍ يتأرجَحُ بينَ الصَّمتِ

وبينَ لُغَاتِ أبيها فى آخرِ يومٍ

حَدَّثها فيهِ عن معنَى المعنَى وعن مَعنَى العائلةِ

وأنَّ الطفلَ سيُرزَقُ بسَمَاءيْنِ من الماسِ الأزرق.

الشَّاماتُ علاماتُ لُغاتٍ سِريَّة

مُغطَّاةٌ برسائلَ وحىٍّ

ليستْ سَطْحًا فوقَ الجِلْدِ

وليستْ موْجًا ينحَرُ جسدَ البحْرِ

حينَ يثُورُ

الشَّامَةُ تعرفُ أكثرَ من ضَوْءٍ بذراعٍ رُفِعتْ

تنحتُ أفْقًا آخرَ للحرْفِ

هى نُقطةُ بدءٍ ومسَارْ

هى حُسْنٌ يحملُ قمَرًا يَضْوِى

فوقَ رُمُوشٍ تعِبَتْ

من دمعٍ مالَ وسالَ

وغطَّى أرضَ الدِّلتا.

هى مطرٌ يروِى شجرَ القبْرِ هُناكَ

حيثُ تنامُ اللغةُ جوارَ الصَّبَّارِ

وحيثُ تُسبِّحُ عينٌ يُمنَى بِمَا شافتْ 

بعد الفقْدِ وقبضِ الرِّيح

هى حِبرٌ سالَ ليكتُبَ لامرأةٍ تاريخًا لا يتنكَّسُ عَلَمٌ لَهْ

هذى امرأةٌ عاشرَتِ النُّورَ

ولم تتنازل يومًا عن سُلطتِها

فى صيْدِ نجُومٍ تنزلُ فى شُرفتِها

تشْرَبُ شايًا أخضرَ بالنعناع

هذى امرأةٌ جامِحةٌ لا تعرفُ زَبَدَ البحْرِ

ولا تصطادُ سِوى الحَرْفِ الأوَّلِ من لُغةِ الشَّمس.