الجمعة 12 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

إبداع القليوبية.. مسيرة متواصلة منذ خمسينيات القرن الماضى

إبداع القليوبية
إبداع القليوبية

تشكلت الحركة الأدبية فى القليوبية فى وقت مبكر، تقريبًا منتصف القرن الماضى فى الخمسينيات على يد مجموعة من الرواد منهم الشاعر والزجال الكبير محمد الشرنوبى شاهين والشاعر والزجال محمد الجمل والكاتب عبدالحميد الكاشف والشاعر عبدالحميد البنهاوى، واستكملت الأجيال اللاحقة المسيرة بتوسع، حيث الانطلاق للمشاركة فى الساحة الأدبية وتقديم إسهامات بارزة؛ تحديدًا فى الستينيات على يد الروائى الكبير سمير ندا والناقد الكبير محمد حافظ دياب والروائى فؤاد قنديل والشاعر عبدالمنعم عواد يوسف والشاعر أحمد عبيدة. 

وإن كانت الحركة الأدبية فى بدايتها تنحصر فى مدينة بنها حتى نهاية الثمانينيات ليتسع المشهد بتأسيس د. يسرى العزب نادى الأدب بكلية الآداب ببنها التى كانت تابعة لجامعة الزقازيق قبل تأسيس جامعة بنها، ويتسع المشهد وتلمع أسماء كثيرة من بينها عبدالعزيز موافى ومفرح كريم وربيع الصبروت وربيع عبدالرازق وعزة بدير وسلامة عيسى وفؤاد مرسى وسمير درويش، وتتواصل الأجيال وتلمع أسماء بعيدًا عن كلية الآداب، ويغرد وحده فؤاد حجاج فى شبرا الخيمة ويتبنى مشروعًا أدبيًّا مسرحيًّا يتحول لمؤتمر سنوى فى المؤسسة العمالية بشبرا، وتأتى أسماء تضيف للمشهد الأدبى مثل مسعود شومان ورفعت سلام، ثم يكون تأسيس نادى أدب بهتيم فى منتصف الثمانينيات بمثابة انطلاقة ثانية؛ وقد ضم أسماءً من خارج القليوبية مثل سيد الوكيل ومجدى الجابرى، وانضم إليه عدد من أدباء القليوبية مثل محمود الحلوانى وسهير المصادفة ويسرى حسان، ليتسع بذلك المشهد ويمتد على مستوى المحافظة فتلمع أسماء وكيانات ثقافية تشارك فى المشهد الثقافى بقوة مثل الشاعر محمد السيد إسماعيل، والروائى محمد إبراهيم طه، والقاص سلامة زيادة، والقاص والروائى محمد عكاشة، والشاعر والناقد محمد على عزب، والقاص والروائى سمير فوزى، والقاص والروائى عصام حسين عبدالرحمن، والقاص والروائى حاتم رضوان، والشاعر والناقد د. محمد حلمى حامد، والقاص والروائى محمد عبدالنبى، والقاص والروائى محمد أبوالدهب، والقاص والروائى والمترجم أحمد سمير سعد، والشاعر الراحل حسن هزاع، والروائى محمود أبوعيشة، والقاص طارق عبدالوهاب جادو، والشاعر والروائى حسن حلمى عبدالغنى، والناقد د. محمد عبدالباسط عيد، والناقد د. جمال العسكرى، والشاعر والناقد د صديق عطية، والشاعر عبدالناصر أحمد، والشاعر والروائى محمد مصطفى الهلالى، والشاعر سعيد الصاوى، والشاعر عصام عبدالمحسن، والروائى صبحى شحاتة، والروائى محمود قنديل، والروائى الراحل حازم كيوان، والقاص طارق الشافعى، والشاعر طارق عمران، والشاعرة ميرفت عبدالجيد، والشاعر سليمان الزهيرى، والشاعر رجب الأغر. ومنذ بداية عقد التسعينيات اتسع المشهد ومازال نهر عطاء المبدعين ممتدًا ومتواصلًا طوال عقود تشكلت خلالها حالة ثقافية وإبداعية متجددة، ونقدم هنا بعضًا من إبداعات شعراء وقصاصى القليوبية فى اللحظة الراهنة.