الجمعة 19 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

مدينة الأسرار والقلاع 3.. ما الذى قدمته براغ إلى العالم؟

براغ
براغ

- مصر بالنسبة لهم دولة عريقة ذات تاريخ لديها الأهرامات وكانت أهم المشترين للأسلحة التشيكية فى الستينيات

سحر براغ، مدينة المائة برج، مدينة القدر، كلها أسماء ارتبطت ببراغ، وهى محقة فى ذلك، هناك بسهولة يمكن أن تلمس إحساسًا سحريًا وصوفيًا وارتباطًا عميق الجذور بالروحانيات، وربما الأسرار والغموض، الحقيقة أن كلًا يفسرها حسب رؤيته.

فى براغ التقيت تشيكيين وغرباء، أيضًا، كان الغرباء يكتشفون المدينة مثلى، التقيت بريطانيين وأمريكيين وألمانًا ومكسيكيين وبرتغاليين.. انطباعاتنا عن المدينة كانت مختلفة، لكننا اتفقنا على غموضها والرغبة فى كشف أسرارها.. شاركتهم وجهات نظرى وملاحظاتى، وشاركونى.. توسعت رؤيتى للمدينة، التى يراها سكانها ليس كما يراها الغرباء! 

فى شوارع براغ، وأثناء بحثى عن سرها، كانت تدور فى ذهنى الأسئلة، التى غالبًا ما تدور فى ذهنى عند زيارة أى مدينة، وهى الأسئلة التى تعد إجاباتها مفاتيح اكتشافها، أردت أفهم مناطق قوتها وضعفها، كيف يظهر التاريخ فى الحاضر، وما الذى تفخر به هذه المدينة بين المدن، والأهم هو: ما الذى تقدمه للعالم؟ 

براغ 

جغرافيا فريدة 

المشهد فى الشتاء فى براغ كما لو أنه من فيلم أسطورى، الطقس البارد والقلاع والحصون التى تصادفها فى أماكن كثيرة، تجعل رحلتك هى تذكرة سريعة إلى العالم القديم.

تقع مدينة براغ على نهر فلتافا، يوجد ٩٩ مجرى مائيًا فى براغ بطول إجمالى يبلغ ٣٤٠ كم «٢١٠ ميل»، يوجد فى المدينة ٣ خزانات و٣٧ بركة و٣٤ خزانًا وأراض مستصلحة جافة.

معظم مدينة براغ تقع فى هضبة براغ. فى الجنوب تمتد أراضى المدينة إلى مرتفعات Ho ovice، وفى الشمال تمتد إلى الأراضى المنخفضة فى Central Elbe Table. أعلى نقطة هى قمة تل تيليشيك على الحدود الغربية لبراغ، على ارتفاع ٣٩٩ مترًا «١٣٠٩ أقدام» فوق مستوى سطح البحر.

الثلوج لا يمكن التنبؤ بها، هطول الأمطار فى براغ منخفض إلى حد ما، نظرًا لوقوعها فى الظل المطرى لجبال سوديتيس وسلاسل الجبال الأخرى، عادةً ما يكون فصل الشتاء هو الموسم الأكثر جفافًا، بينما يمكن أن يجلب أواخر الربيع والصيف أمطارًا غزيرة جدًا، والحقيقة أنه على الرغم من ذلك فقط رأيت رياحًا وأمطارًا وغيومًا وثلوجًا فى زيارتى.

براغ 

شعب لايبدو عليه المعاناة

الشعب التشيكى هادئ، وأنيق، لا يبدو عليهم أن لديهم أزمات اقتصادية، شعرت بالرفاهية تحيط بى من كل جانب، بسهولة يمكن أن تلمس معاناة الشعوب، فى براغ لن تشعر بها. 

بحثت عن الأرقام لأجد الإجابة، والحقيقة أن الأرقام تقول ما رأيته، براغ مدينة ذات دخل مرتفع للفرد، أهلها ميسورون، يمثل اقتصاد براغ ٢٥٪ من الناتج المحلى الإجمالى التشيكى.

اعتبارًا من عام ٢٠٢١، يبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلى الإجمالى فى معيار القوة الشرائية ٥٨.٢١٦ يورو، ما يجعلها ثالث أفضل منطقة أداء فى الاتحاد الأوروبى بنسبة ٢٠٣ فى المائة من متوسط الاتحاد الأوروبى ٢٧ عام ٢٠٢١.

توظف براغ ما يقرب من خمس القوى العاملة التشيكية بأكملها، وأجورها أعلى بكثير من المتوسط فى أوروبا، خلال وباء كورونا وصل متوسط الرواتب المتاحة فى براغ «١٨٠٠ يورو» شهريًا، بزيادة سنوية قدرها ٤٪، التى كانت مع ذلك أقل من الزيادة الوطنية البالغة ٦.٥٪ وهى أرقام تعد مرتفعة بالنسبة للاتحاد الأوروبى.

تحول الهيكل الاقتصادى للمدينة خلال العقود الأخيرة من الصناعة إلى الخدمات، الصناعة موجودة فى قطاعات مثل الأدوية والطباعة وتجهيز الأغذية وتصنيع معدات النقل وتكنولوجيا الكمبيوتر والهندسة الكهربائية. وفى قطاع الخدمات، تعد الخدمات المالية والتجارية والتجارة والمطاعم والضيافة والإدارة العامة هى الأكثر أهمية، وتمثل الخدمات حوالى ٨٠ فى المائة من العمالة.

فى الطرقات والمطاعم والحانات، لم ألتق الكثير من العرب المهاجرين، السكان المحليين يطغون على المهاجرين، العمالة تشيكية، والصناعات تشيكية، والطعام تشيكى، هى بلد لأهلها قبل لكل شىء.

مصر بالنسبة لهم دولة عريقة ذات تاريخ لديها الأهرامات، وكانت أهم المشترين للأسلحة التشيكية فى الستينيات، المصريون لا يملأون التشيك، ولا يهربون إليها مثل إيطاليا، بالكاد تسمع العربية فى براغ.

لكن فى الوقت نفسه، فإن التشيكيين لهم مواقف واضحة من الروس، لأنهم يذكرونهم بالتاريخ الصعب والحقبة الشيوعية التى تركت آثارها فى البلاد، التشيكيون يشعرون بالامتنان والندم نحو السلوفاك، كمثل من لديه علاقة مع زواج قديم انتهى بالطلاق لكن لا يزال الطرفان يتذكران الذكريات السعيدة، ولديهم روابط جيدة مع الجيران، بولندا وألمانيا والنمسا، أما الحلفاء الواضحون فهم الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة والناتو.

براغ 

أعظم الكنوز 

عندما تسأل التشيكيين عن أعظم كنوزهم الوطنية، فإن معظمهم سيقولون إنها جواهر التاج الخاصة بملوك التشيك، التى يتم تخزينها بعناية فى قلعة براغ.

أو كنز آخر من القرون الوسطى وهو وعاء ذخائر القديس ماوروس، مزين بالذهب والفضة والأحجار الكريمة، ويمكنك رؤيته بأم عينيك فى القصر فى بيكوف ناد تيبلو فى غرب بوهيميا، يُعتقد أنها نشأت منذ بداية القرن الثالث عشر، وكان مصيرها دراماتيكيًا للغاية، حيث أصبحت قصة هذا الوعاء معقدة بعد الحرب العالمية الثانية، عندما اختفت لعدة عقود، حيث تعاطف أصحابها مع النازيين أثناء الحرب ودفنوا وعاء الذخائر تحت أرضية كنيسة القصر قبل فرارهم من «بيشوف».

وبعد أربعين عامًا، تم جمع القطعة الأثرية النادرة من خلال رجل أعمال أمريكى، الذى عرض القطعة الأثرية التاريخية على السلطات التشيكوسلوفاكية مقابل مائتين وخمسين ألف دولار. بعد أن انخرطت الشرطة فى البحث عن الجسم الغامض وتمكن المحققون من العثور على القطعة الأثرية الأسطورية بعد بضعة أشهر، ولولا الصدفة لكان من المحتمل أن يظل وعاء الذخائر مدفونًا فى بيشوف حتى يومنا هذا. وهكذا، عندما تقوم بجولة فى القصر، يمكنك الآن أيضًا رؤية واحدة من أكثر القطع الأثرية قيمة فى جمهورية التشيك، لكن الحقيقة أن كنز براغ الحقيق قد يكون شيئًا آخر.

براغ 

سر الكيمياء 

ضمن الأشياء المهمة التى حاولت أن اكتشفها، هو ما قدمته براغ للعالم، كان الشىء الأهم الذى وجدته والذى يعتبر مصدر فخر التشيكيين هو «الكيمياء».

ليس سهلًا أن تجد روابط بين المدينة المفعمة بالروحانية والتطور الحديث الذى يأتى مع كونها مقر سلطة الإمبراطورية الرومانية المقدسة، والحقيقة أن الإمبراطور «رودولف الثانى» انجذب إلى غموض براغ، وأراد تعزيز اهتماماته الخفية، حيث حاول الدفع إلى عالم التنوير والحداثة التالى من خلال الكيمياء.

كانت الكيمياء فى براغ «سحرية»، وصوفية، ولكنها متجذرة بعمق فى التاريخ اليوهيمى، فالتقنيات التى استخدمها الكيميائيون البوهيميون القدامى مثل التسامى والتقطير وتدوين اكتشافاتهم، بالإضافة إلى الطريقة التى سجلوا بها تجاربهم لمزيد من المعرفة والتكاثر، كلها طرق يعتمد عليها عادة فى العلم الحديث.

أسهم الكيميائيون فى براغ بالشراكة مع أوروبا مساهمات حقيقية فى العلوم والاقتصاد المعاصر والطب، فضلًا عن اكتشافاتهم الفريدة للفوسفور والزنك والزرنيخ المعدنى، والافتراض بأن المرض ناجم عن الأجسام الغريبة التى يمكن معالجتها كيميائيًا. 

ومع ذلك، فى جميع أنحاء أوروبا، بما فى ذلك براغ، كان يُعتقد أن العديد من الكيميائيين هم دجالون، ومع ذلك كان رودولف الثانى يؤمن بقدرتهم على العثور على الحقيقة المخفية، فكان يقرأ الكتب الغامضة بنهم، ويدرس مقاطع الأسرار بالطريقة التى يدرس بها اللاهوتيون النصوص القديمة للكتاب المقدس، أجرى تجاربه الخاصة فى مختبر شخصى فى القلعة فى براغ، مما أكسبه ألقاب مثل الإمبراطور المجنون والكيميائى المجنون. 

من بين الشخصيات الأكثر إثارة للاهتمام والمعروفة التى عملت لدى الإمبراطور فى براغ رجال مثل إدوارد كيلى وجون دى الذى قام بتدريس الرياضيات فى إنجلترا، وقدم المشورة للملكة «ويعتقد الكثيرون أنه كان جاسوسًا لها».

براغ 

رحلة اكتشاف أسرار الكيمياء

فى صباح يوم غائم ممطر مع تناقص الحشود بسبب الطقس، ذهبت إلى ساحة المدينة القديمة، لرؤية القصور والأديرة والمعالم الأثرية فى قلعة براغ، بعد أن قرأت عن الحكايات المظلمة من تاريخ القلعة.

سرت عبر الممرات والساحات التى كان يعمل فيها الكيميائيون والمنجمون ذات يوم، وزرت الدير، وسمعت عن «كتاب الشيطان المقدس»، وتوقفت عند «حفرة إلى الجحيم». 

رأيت المكان الذى كان يعمل به إدوارد كيلى مع كيميائيين آخرين فى مختبر كبير ومتقن صممه ودفع ثمنه رودولف الثانى، والذى تم إنشاؤه فى برج ميهولكا، المعروف أيضًا باسم برج المسحوق «powder tower» الذى أصبحت مهمته اللاحقة كمعقل للمدافع وتم استخدامه لاحقًا كمخزن للبارود العسكرى، فى هذا البرج كان يراقب الإمبراطور عمل الكيمائيين عن كثب، متتبعًا نجاحاتهم الطفيفة وأحيانًا إخفاقاتهم الكبيرة على طول الطريق، وكانت الفكرة التى تحرك رودلف الثانى هو الوصول بكيميائيه إلى النتيجة العظيمة، وهى تحويل المعادن الأساسية إلى ذهب، وقتها صدق رودولف الثانى الكيميائى «كيلى» عندما قال إن لديه المفتاح للعملية السرية للعثور على حجر الفيلسوف، أو إنشائه التى تمكنه من تحويل المعادن إلى ذهب، أدى هذا إلى إغراء رودولف الثانى بشكل كبير لمواصلة رعاية عمل كيلى.

لقد أراد الإمبراطور الحصول على المزيد من الذهب، والشباب الأبدى، والصحة غير المحدودة، وجميع النعم الأخرى التى يمتلكها الحجر، ولكن فى المقابل، عندما أصبح من الواضح أن كيلى لم يتمكن من تحقيق ما وعد به، أمر رودولف الثانى باعتقاله وسجنه فى قلعة حنيفين فى موست، حتى شرب السم وتوفى.

«كيلى» وجون دى لم يكونا الكيميائيين الوحيدين اللذين يعملان لدى رودولف الثانى. ولم يكن كيميائيو الإمبراطور وحدهم فى المدينة يعملون على كشف أسرار الكون من خلال فنهم المظلم.

فى أعماق شارع كوزى فى المدينة القديمة، تم إجراء الكيمياء تحت أحد أقدم المنازل فى براغ، حيث أقيم هناك مختبر سرى «لم يتم اكتشافه حتى عام ٢٠٠٢ عندما جرف فيضان كبير جزءًا من الشارع الذى كان يغطيه» يقع تحت سلسلة من الأنفاق.

استنادًا إلى اليوميات والوصفات التى تم العثور عليها، وحقيقة أن أحد الأنفاق يصل مباشرة إلى القلعة، يبدو أن هؤلاء الكيميائيين عملوا سرًا بشكل مباشر لصالح الإمبراطور أو على الأقل تعاونوا مع الكيميائيين التابعين له.

منزل آخر فى المدينة القديمة، فى شارع زاتيكا، كان مسكنًا للعديد من الكيميائيين فى براغ، فيما يعتقد جميع السكان المحليون أن هؤلاء الرجال قد عقدوا اتفاقًا مع الشيطان للعمل على علامتهم التجارية السحرية من الكيمياء، ثم اختفى الرجال فى النهاية، وكان الدليل الوحيد على مكان وجودهم هو ثقب فى السقف، ما عزز التقاليد المحلية فى «الحقيقة» بأن الكيميائيين كانوا يقومون بعمل الشيطان، فى براغ الآن يمكنك أن تسمع أسطورة «السقف المثقوب» فى المقاهى!

سواء كان الكيميائيون فى براغ دجالين، أو رجالًا مجانين، أو علماء، أو سحرة، إلا أن كلًا منهم أضاف نكهة فريدة إلى بوتقة كيمياء براغ. 

وهى نكهة لا تزال واضحة حتى اليوم عند المشى فى شوارع براغ.