الإثنين 15 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

وقت الرحيل

وقت الرحيل
وقت الرحيل

حبيت أسيب 

حبة وجع جوا السطور

لَبِست إحساسى السواد 

ونصبت فى عينيك العزا

وقفت تتفرج بعيد وأنا بتدبح

فكتبت فيك آخر قصيدة بكسرتى 

كان حبرها لون العذاب

وصفت نفسى وقتها 

نزلت دموع متحجرة 

نزفتْ خداع 

شهدت إن عينيك لئام 

شدتنى ليها بمكرها 

فاتسللت جوا المشاعر

بالبطىء 

قلبى إللى كان محتاج حنان 

كان لسه بكر.. عطشان لروح 

توهب له من تانى الحياة 

قدمت ليه كل الفروض الممكنة

أدمنت إنى كل يوم بتنفسك 

ورسمت على وشى الأمل

أتاريك بتحقن قسوتك 

وواحدة واحدة فضلتْ تضغط وبذكاء 

لحد ما النبض ارتجف 

وبقيت يا دوبك للأسف 

عايشة الحياة دى بنص قلب 

عمال يبحلق فى السما.. من غير هدف.