الإثنين 15 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

«مكتبة العرب» تبحث عن الإجابات: «لماذا تخلفنا؟.. وكيف دمر الإرهابيون الدين الإسلامى؟»

مكتبة
مكتبة

إن كان الإنتاج الأدبى بالسنوات الأخيرة يفوق، وفق الملاحظات العامة، الإنتاجات الفكرية بالعالم العربى، ليُشكل تراكمًا جعل من غير اليسير تمييز الغث من السمين، فإن الإنتاج الفكرى للكُتّاب والباحثين العرب ما زال حاضرًا وإن بصورة خافتة. فبعد أن انتهت المشروعات الفكرية المؤسِسة بوفاة أصحابها وبتراجع الجدل الفكرى وسيادة حالة من الخِفة فى التعامل مع ظواهر الواقع، يصير القبض على الجهود الفكرية القليلة الراهنة لشباب الباحثين، وما تخطه أقلام المفكرين الكبار، الذين عاصروا ازدهار المناقشات الفكرية ثم خفوتها، مهمة كاشفة عن قضايا العالم المعاصر ومحللة لما قد تؤول إليه مستقبلًا. 

نظرة على الإصدارات الفكرية العربية، التى شهدها العام الماضى 2023 يمكن أن تكون كاشفة عن مكامن القلق فى العالم المعاصر والرؤى الفكرية العربية إزاءه. فما بين قضايا قديمة، مثل واقع الحداثة بالمجتمعات العربية لم يُحسم الجدل حولها حتى اليوم، رغم أن الواقع قد تجاوزها، وأخرى راهنة تقض مضاجع مفكرى العالم لما تشكله من تهديد للوجود الإنسانى برمته، ثمة خريطة تكشف عن مكامن القلق الفكرى الحاضرة اليوم. 

السؤال عن الحداثة

لا يزال السؤال عن أسباب خفوت الأثر الحداثى بالمجتمعات العربية حاضرًا بالخطابات الفكرية والمراجعات البحثية للكتاب العرب، ولا تزال الأطروحات المفسرة لذلك الغياب تتضارب وتتنوع بتعدد الرؤى الفكرية لأصحابها، فإن كان كبار المفكرين قد عاودوا طرح المسألة فى أحدث إصداراتهم بالعام الماضى، فإن بعضًا من شباب الباحثين عبّروا عن انشغالهم بها وفق طرح مختلف. 

من أبرز الأعمال فى هذا الصدد يمكن الإشارة إلى كتاب المفكر السورى برهان غليون «سؤال المصير: قرنان من صراع العرب من أجل السيادة والحرية»، ففى هذا الكتاب تموضع قضية الحداثة ضمن إطارها الأوسع بالنظر فى الأولويات الجيوسياسية التى حكمت العالم على امتداد القرنين الماضيين، ومآلات ارتباطها بالإرث الاستعمارى السابق عليها والمحدد لها. 

يجادل «غليون» فى كتابه بأن إرث السيطرة الاستعمارية قبل حقب الاستقلال ألقى بظلاله على العالم العربى؛ مخلفًا إخفاق المشروعات الحداثية، فبينما صُنع العالم الحديث منذ القرن السادس عشر على يد القوى الأوروبية الصاعدة، أدى تحويل موارد الدول المستعمَرة إلى المركز الاستعمارى الدور الأكبر فى نقل الرأسمالية الغربية من طور التجارة إلى الطور الصناعى، مقابل تفكيك اقتصادات الدول المستعمَرة وتحويلها إلى الشكل التابع المفتقد للديناميكية الداخلية.

يقدم المفكر السورى جولة بالتاريخ الحديث؛ ليوضح الكيفية التى تم بها وأد كل محاولات الخروج على الدور المحدد للبلدان العربية بعد استقلالها بناء على الاعتبارات الجيوسياسية، فعمل الدول الصناعية الكبرى على تعزيز نفوذها وبناء التكتلات والحفاظ على توازنات دولية قاد إلى إخفاق رحلة الحداثة، فضلًا عن تبلوُر مشكلات لا يزال العالم العربى يعانى منها وتعود جذورها إلى السياسات الاستعمارية وما بعد الاستعمارية. 

فى المقابل، يقدم المفكر الأردنى فهمى جدعان بكتابه «معنى الأشياء.. رسالة فى الجوهرى من وجودنا المباشر» خلاصة لرحلته وانشغالاته الفكرية على مدار عقود، مُعلنًا أن رحلته تلك قد قادته إلى اليأس من شتى المذاهب الجاهزة، سواء كانت إسلامية أو ليبرالية، مقدمًا ما يقترب من التأمل الفكرى الفلسفى فيما يظنه جوهريًا فى مسائل جوهرية؛ فلسفية ومعرفية وفكرية وسياسية، تتصل بالإنسان والتاريخ والتراث والنظم الأيديولوجية الفاعلة، والقيم الأخلاقية الحاكمة والحياة والموت.

فى خضم رحلته لتحديد خلاصة ما وصل إليه من أفكار، يقيم جدعان مراجعة لجهود الفكر النهضوى العربى على امتداد تاريخه، يصل منها إلى غلبة الرؤى الأحادية على النهضويين العرب الأوائل فى تفسيرهم لواقع الهوة الحضارية وفى تحديدهم لسبل تجاوزها بالتعويل على عامل واحد لتحقيق التقدم المنشود، أما التيارات الفكرية بعد الاستقلال فى النصف الثانى من القرن العشرين، فيرى جدعان أنها قد وجهت وفق قضايا سياسية وتغيرات كبرى، فاحتلت الصراعات الأيديولوجية صدارة المشهد الذى شهد تنازعًا ما بين نظام الإسلام السياسى والنظام الليبرالى والنظام العلمانى، ليقع اختيار كل فريق على التصادم مع الآخر، ولتخفق أى محاولة لتقريب وجهات النظر لتحقيق مصلحة تنموية وإصلاحية بالعالم العربى.

على الجانب الآخر، قدّم باحثون شباب رؤاهم حول إشكالية الحداثة بالمجتمعات العربية من منظورات أخرى، ففى كتاب «رحلة ميدانية فى عوالم ديكارت.. حول تعثر الحداثة عربيًا» ينطلق الباحث المغربى محمد كزّو من رحلة قام بها إلى بيت ديكارت نحو تحليل مفهوم الحداثة لدى الفيلسوف الفرنسى واستشكال السؤال حول تعثُر الحداثة بالعالم العربى. 

وعلى الرغم من أن السؤال عن أسباب تعثر الحداثة عربيًا يعد محورًا صدّره المؤلف عبر عنوان كتابه، فإنه قصر عن تقديم تحليل واف له مكتفيًا بتوضيح أشكال استقبال الفكر الديكارتى فى الثقافة العربية وتحديدًا المصرية، واكتفى بالقول: «أخذنا نتائج الحداثة دون الأخذ بأسبابها، والمسألة معقدة أكثر مما نتصور فى بيئة غير بيئتنا ومنطلقات غير منطلقاتنا». 

أما الكاتب الأردنى أحمد زهاء الدين عبيدات؛ فسعى بكتابه «كيف تنقلب سبع رذائل للحداثة إلى فضائل» إلى تحليل المثالب التى قادت إليها الحداثة الغربية للانطلاق نحو دحض الدعاوى العربية لرفض الحداثة الغربية بسبب المشكلات التى قادت إليها عالميًا من أخطار بيئية ورأسمالية استهلاكية ومطامع استعمارية، ولينوه بأن اتباع الحداثة بما تشتمل عليه من تمدن وتقنية وعقلانية قدر وجودى لا يمكن الحيد عنه، وأن الحداثة عابرة للأعراق والأديان والأيديولوجيات والحكومات. 

أزمة حضور الدين بالمجتمعات العربية

إن كان فهمى جدعان فى كتابه «فى معنى الأشياء» لم يغفل عن تحديد رؤيته الدين وطبيعة حضوره المبتغى فى الوجود البشرى، فإن الباحث اللبنانى حبيب فياض فى كتابه «فلسفة التدين»، سعى إلى الانتقال من حقل فلسفى ارتكز على دراسة الدين، إلى آخر مرتكز على دراسة التديُن وأنماطه لينتزعه من حقول معرفية شتى، بحثًا عن نظرة كليّة لأنماط الممارسة الدينية وسبل استعادتها لتحقق هدفها الأسمى.

انطلق الكتاب من فهم مؤلفه لعمق أزمة حضور الدين بالمجتمعات العربية، وخصوصًا بالسنوات الأخيرة التى شهدت تجارب دينية مشوهة تأسست على التشدُد والإرهاب والفهم المغلوط للدين ونزعة ناقدة للدين وحضوره فى الفضاء العام، وفى الحالتين كان الابتعاد عن جوهر الدين هو المآل، ساعيًا نحو إبراز أوجه العلل فى نمطى التدين السلفى والليبرالى معًا، ليشير إلى أن التديُن يصاب بالخلل فى ظل ليبرالية مُفرطة فى التحرر من وصاية الدينى، وكذلك فى ظل سلفية موغلة فى الفهم الميكانيكى والشكلانى للنص. 

التغير المناخى ومصير الكوكب

بعيدًا عن إشكالية التردى الحضارى للعالم العربى، يواجه العالم أجمع قضايا مشتركة شكّلها الاندماج العولمى والتطور الحداثى المستمر. فى هذا الصدد تحضر قضية التغير المناخى الذى يشغل القادة والسياسيين فضلًا عن الباحثين والمفكرين والمبدعين من مختلف دول العالم، وبات حضوره جوهريًا فى عديد من الأعمال الإبداعية والفكرية. 

من الإصدارات اللافتة حول القضية يمكن الإشارة إلى كتاب «التغير المناخى وأثره على الصراعات فى شرق إفريقيا»، للباحثة نسرين الصباحى، فالكتاب يركز على النظر بعدد من الصراعات التى تحكم مناطق ملتهبة فى إفريقيا بعيدًا عن السياقات المعتادة، إذ تحلل الباحثة هذه الصراعات من منظور دور التغير المناخى فى تأجيجها ووصولها إلى ما باتت عليه، بالنظر فى تأثير التغير المناخى من جفاف وتصحر وارتفاع بدرجات الحرارة على منطقة شرق إفريقيا وتحديدًا دول السودان وكينيا والصومال وإثيوبيا، وتأثيره على تدهور سُبل العيش ببعض المناطق وتضرر بعض المناطق أكثر مما سواها، مثل إقليم دارفور بغرب السودان، وحوض بحيرة توركانا بشمال غرب كينيا، وحوض نهر أواش بشرق إثيوبيا. 

كذلك فإن كتاب «تحدى الرأسمالية الخضراء.. العدالة المناخية والانتقال الطاقى فى المنطقة العربية»، والذى شارك فى كتابته عدد من الباحثين العرب، يركز على ما تعنيه العدالة المناخية وما يتطلبه تحقيقها، على اعتبار أن تطبيق هذا المفهوم يكفل عمليات تكيف جذرية وشاملة. 

يجادل الباحثون فى مقالاتهم بالكتاب بأن دول الجنوب تحتاج إلى تعويضات مناخية أو تسديد الديون المناخية من الشمال الأكثر ثراء، كما يناقشون ما قاد إليه التغير المناخى من صراعات سياسية داخلية لا سيما فى بلدان شرق إفريقيا، واستغلال دول الشمال ثروات الجنوب، قديمًا وحديثًا، وارتباطه بأزمة المناخ، علاوة على التطرق إلى المطامع الرأسمالية التى قد تجعل من التخلى عن مكاسب اقتصادية مقابل الحد من الأزمات المناخية مطلبًا صعب المنال. 

الذكاء الاصطناعى والوجود البشرى

على صعيد آخر، تأتى مآلات التطور التكنولوجى المتصاعد والمتسارع لتشكل صُداعًا برأس المهتمين بما سيؤول إليه مصير العالم والإنسانية، وبالسنوات الأخيرة أولى كثير من الكتاب العرب اهتمامًا بالنظر فى تلك المآلات المُحتملة للتطور التكنولوجى بمختلف المجالات، ومن ذلك تأثير التكنولوجيا على الأمن السياسي. 

فى كتاب «الدولة وأمنها القومى فى عالم الذكاء الاصطناعى وتشابكاته»، تُلقى الباحثة هبة جمال الدين الضوء على تأثير التطور بمجال الذكاء الاصطناعى على حدود السُّلطة فتشير إلى أن وظائف الدولة التقليدية لم تعد هى الأساس، لأن «الأتمتة» صارت من أبرز معايير الحكم على أداء السُّلطة، ما يفرض على الدول الاهتمام بوظائف أمنية أخرى فرضها الذكاء الاصطناعى، تتعلق بتأمين البيانات وسرية المعلومات، خاصة فى ظل إمكانية شن هجمات سيبرانية واختراق المجتمعات، عبر استخدام دول أجنبية نظم الذكاء الاصطناعى فى التعرف على الأفكار والتوجهات السياسية والاجتماعية لأفراد الدولة المناوئة لها، وهو ما يُمثل تهديدًا للأمن القومى. 

ولا يختلف ما يطرحه الكاتب اللبنانى فيصل مُصلح فى كتابه «السياسة فى ظل الذكاء الاصطناعى» عن الطرح السابق، إذ ينوه بأن عناصر السُلطة فى المستقبل ستختلف اختلافًا جذريًا عما هى عليه اليوم، لأن من سيمتلك التكنولوجيا الذكية سيكون قادرًا على التحكم فى العالم، لافتًا إلى أن خصائص القوة بالمستقبل ستتحول من القانون المكتوب إلى القانون الرقمى الذى تفرضه الآلة، وستشيع إدارة الأجهزة الرقمية للدولة، بما يُهدد بقلب كل الموازين الاجتماعية والسياسية والأمنية والاقتصادية.

يتفق الكاتبان على أهمية البدء فى اتخاذ إجراءات عاجلة لضمان وجود عادل للذكاء الاصطناعى بالمستقبل، لا يطغى على الوجود الإنسانى ولا يهدد حرية الأفراد والدول والمجتمعات، فتشدد هبة جمال الدين على أهمية وضع التشريعات اللازمة لحماية سيادة الدول، والاهتمام بتطوير القدرات التكنولوجية، فيما ينوه فيصل مصلح بأهمية إلزام شركات التكنولوجيا بالخضوع لرقابة صارمة، تقوم بها منظمة عالمية لمراقبة مختبرات الشركات التكنولوجية، وإلزامها باتباع المثل الإنسانية فى تطويرها للآلات، وأن تعمل الشركات التكنولوجية على تخفيف الهواجس والخوف والقلق لدى الناس من مخاطر ابتكاراتهم.

أما كتاب «الميتافيرس.. ثورة الإعلام الرقمى»، فيبين فيه الباحث فتحى حسين عامر وجود علاقة وطيدة بين تقنية «الذكاء الاصطناعى» و«الميتافيرس»، إذ إن «الذكاء الاصطناعى» إحدى الركائز التى يتم بناء «الميتافيرس» عليها فى الوقت الحالى والمستقبل، ويتوسع فى تبيان مجالات استخدام تقنية «الميتافيرس» التى تطورت خلال العامين الماضيين، إلى حد صارت معه الشركات التى تتعامل معها هى المهيمنة على قائمة أقوى الشركات على مستوى العالم من حيث القيمة السوقية. وعلى الرغم من أنه لا يزال قيد التطوير، يرى الباحث أن «الميتافيرس» سيصبح أساس التنافس بين الشركات التقنية الكبرى. 

ينوه الباحث بأنه رغم المكاسب التى تعد بها التطورات التقنية بشكل عام، فإن «الميتافيرس»، لكونه منظومة تقنية افتراضية تسهم فى انهيار الفجوات بين الواقع والعالم الافتراضى، يحمل عددًا من التهديدات للخصوصية والصحة النفسية والجسدية للبشر، فعندما لا ندفع الثمن مقابل الخدمة، نصير منتجات يجرى تسويقها ومجرد فئران تجارب فى متاهة منظمة سلفًا لتحديد ومراقبة ورسم سلوكياتنا وانفعالاتنا ورغباتنا وفق مصالح الشركات المادية، علاوة على أنه يهدد الصحة العقلية والنفسية بتسريعه وتيرة الحياة اليومية بصورة مختلفة عما اعتاد الجسم والدماغ عليه، كما أنه يقود إلى زيادة فجوة العزلة الاجتماعية، ما يقلل فرص الترابط الاجتماعى، ويعزز الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب واضطراب القلق.

فى الختام، ينبغى الإشارة إلى أنه إذا كان التوجه الغالب عربيَا اليوم هو الكتابة الإبداعية من رواية وقصة صارت تحمل قضايا العالم المعاصر ولا تنفصل عنه، فما تزال الحاجة قائمة إلى جهود فكرية حثيثة تحلل اللحظة الراهنة بكل عنفوانها واضطرابها وتطرح رؤاها نحو الخروج من المآزق الكبرى التى تستغلق يومًا بعد الآخر.