الثلاثاء 16 يوليه 2024
المحرر العام
محمد الباز
المحرر العام
محمد الباز

محمد إبراهيم أحمد يكتب: بكتب لَك

بكتب لَك
بكتب لَك

 

جايز فرق الحزن اللى ما بينّا 

يغريك تسمعنى ولو مرة 

بكتب لَك وانا جوّه العالم 

وأتمنى تكون مبسوط برة 

روحك حُرّة 

من يوم م زعلت وقولت أمشى 

بتلف معايا دروب البيت 

أنا عاوز اقول إن أنا حنّيت

ومعادش ف قلبى الحيلة إياها اللى تطولك 

ف القلب ليلاتى بتتمشى وفارد طولك 

ولا خِصم مشاركك ف دموعى

مين جرّأ على قلبى الأحزان تكسرنى وتخرج عن طوعى؟

وتفركش ترتيب اللمة

كده بالذمة..؟!

تعقلها لوحدك من غيرى وتقول يا فراق

بعدك بيلف الفرح بكاسه محدش داق 

بكتبلك واتمنى تطمن قلبى المشتاق

فيه برد هناك.. فيه حد بيتملّى ويرعاك؟ 

فيه خوف جواك؟

مطمن وحدك ف الدنيا التانية يا خِلِّى 

إرجع.. قولى 

شبعان ف الضِلْ؟ 

محتاجلك وقت م تزهق ف الغُربة وتحب تهِلِّ

سألونى عليك أركان البيت اللى فايتها ومعرفتش أرد 

يبنولى سدود لدموعى عليك ودموعى تهِدّ 

بتمُرّ الأيام من غيرك.. مستنى الرد 

سألونى عليك قولتلهم مستنيه ف الحلم 

عدت أيام وانا من غيرك.. وبقولك ظلم 

متقولش نصيب وتقولى خلاص دى نهاية الفيلم.

يا شريك العمر أيام مرة 

‏بكتب لَك 

‏جايز فرق الحزن اللى مابينا 

‏يغريك تسمعنى ولو مرة

‏بكتب لَك وانا جوة العالم 

‏وأتمنى تكون مبسوط بره.