الإثنين 15 أبريل 2024
المحرر العام
محمد الباز

أول مرة

الدكتور مدحت العدل
الدكتور مدحت العدل - عدسة: حسن مسعد

أول مرة بكيت

نازل من بطن أمى

أول مرة مشيت.. 

باحبى ومتشال همى

أول مرة جريت 

كان شريان الجرأة ف دمى

أول مرة كتبت حروف غنيت

أول مرة

على سجادة الصلا صليت

أول مرة قريت 

شكيت

حتى ف إن الكون موجود

واتعذبت بشكى بقيت

ولا مجنون ف الشارع حافى

ماشى باكلم نفسى

كائن أسطورى وخرافى

مالهوش مأوى 

ودنيا وبيت

أول مرة عشقت نستنى

وانا م الحزن داريت ونسيت

أول أول أول

وانا بأكبر واتحول 

من قلب براءة الطفل الغر

لمجنون متمرد سافل حر

بيقول ويقول ويفسر ويأول

ونفسه يكون ف الدنيا الأول

أول مرة قريت ف كتاب

مليون باب

ورا باب اتفتحوا

كل مسام العقل

خلايا الجسم 

وسمحوا

للأحلام تسكنى

أول حلم إنى أكون

عاشق بالأشوق مسكون

حب.. جنس.. قراية

شهرة.. شهوة

رغبة بإنى أتوحد 

ويا الناس والكون

عقلى ياخدنى لنور

والنور جايز يبقى

سراب ويضلل

أول أول أول

وأما كبرت 

أو عجزت

وبقيت غنى 

أو يوم فلست

لسه باحس بنفس الدهشة

لما اسمع أغنية جديدة

أو مشهد تمثيلى ف فيلم

أبقى ف وسط الناس

وكإنى ف حلم

ضحكة طفل ف نص الشارع

بتجننى

وامشى أغنى

أى كتاب بأقراه يعجبنى

كإنه الأول

حتى العطر باحطه

لمليون مرة

كإنه الأول

الإحساس بالحب

هو الأول

بعقيدتى

ومشاعرى 

إنى أتشبث بدقيقة متعة

وأقول الله

وأناجى ف عذابى الله

ك طفل بيذنب

وبيتحول

لسه برىء ورقيق

بيهلل

لما يشوف عصفور بيطير

والّا عبير والّا أمير

جوة كتب 

حكايات أساطير

هو أنا عيل 

والّا باعيد عمرى انا

م الأول

أول 

أول 

أول