الإثنين 24 يونيو 2024
المحرر العام
محمد الباز
المحرر العام
محمد الباز

انتصار عبدالفتاح: دول كثيرة طلبت استيراد «مهرجان الطبول»

مهرجان الطبول
مهرجان الطبول

- احتفاء خاص بالمطرب محمد طه فى الدورة 11.. ومشاركة فرق من ذوى الهمم

افتتح الفنان انتصار عبدالفتاح، مساء الأحد الماضى، فعاليات الدورة 11 للمهرجان الدولى للطبول والفنون التراثية، التى تضم مجموعة من الحفلات والليالى الفنية المجانية للجمهور، حتى الأول من يونيو المقبل.

فى الحوار التالى مع «حرف»، يتحدث «عبدالفتاح» عن الدورة الجديدة من المهرجان السنوى، كاشفًا تفاصيل العروض المختلفة المقرر تنظيمها هذا العام، وأهم ما استجد من فعاليات، وأبرز الدول المشاركة، وغيرها الكثير.

الصفحة الثانية عشر من العدد الحادى والعشرين لحرف

■ بداية.. ما الجديد فى المهرجان الدولى للطبول والفنون التراثية هذا العام؟

- يأتى المهرجان هذا العام تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، وبالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحة والآثار، ومؤسسة «حوار لفنون ثقافات الشعوب»، بعدما أصبح له مكانة جماهيرية ودولية كبيرة، وينتظره الجمهور بمختلف فئاته من العام للعام.

وبالنسبة للفرق الأجنبية هذا العام اعتمدنا على السفارات لترشيد الإنفاق، مع مشاركة اليابان والبرازيل لأول مرة، إلى جانب جنوب السودان وفلسطين وكولومبيا والصين والهند وإسبانيا وسوريا وفرنسا وكازاخستان وموريتانيا، علاوة على ٣٠ فرقة من مصر.

■ ما الذى تتضمنه خريطة العروض؟ 

- عروض المهرجان تُقام على مدار ٧ أيام، فى الفترة من ٢٦ مايو الجارى حتى الأول من يونيو المقبل، وكان الافتتاح فى مسرح السور الشمالى بالقاهرة التاريخية، بمشاركة جميع الفرق، من خلال ورشة جماعية شارك فيها الجمهور، بهدف خلق حوار فنى بديع يجمع بين ثقافات الشعوب.

وهذه الورشة تنفذ مرة أخرى فى الختام بمشاركة جميع الفرق، إلى جانب الفعاليات التى تُنظم فى أماكن مهمة، منها مسرح السور الشمالى، وبيت السنارى، وقصر الأمير طاز، وساحة الهناجر بدار الأوبرا، وسط إقبال جماهيرى كبير.

مهرجان الطبول

■ هل بالفعل توجد فرق لذوى الاحتياجات الخاصة؟

- نعم، هناك اهتمام غير عادى بذوى الهمم، ولدينا فى هذا الإطار فرقة «القلوب البيضاء والتحدى لذوى الهمم بالإسكندرية»، بالتزامن مع الاهتمام بفرق العرائس، عبر إقامة معرض دولى مهم للعرائس والماريونيت بمشاركة فنانين وفنانات من مصر وكوريا الجنوبية وبوليفيا، وذلك فى بيت السنارى، خلال الفترة من ٢٧ إلى ٢٩ مايو الجارى، علمًا بأن الدخول مجانًا.

■ وماذا عن الفرق المصرية المشاركة؟

- تشارك فى العروض الخاصة بالمهرجان فرق تابعة لمكتبات مصر العامة، وقطاع الفنون الشعبية، والسيرك القومى، والفرقة القومية للفنون الشعبية، وفرقة رضا، بالإضافة إلى فرقة الموسيقى الشعبية التابعة لقطاع الفنون الشعبية. وأنا مهتم جدًا بفنون القاهرة التاريخية، وأعدت إحياء «فرقة حسب الله» و«فنون القاهرة فى ألف عام».

مهرجان الطبول

■ لماذا قررتم الاحتفال بالفنان محمد طه فى دورة هذا العام؟

- أطلقنا على دورة هذا العام اسم «دورة المواويل الشعبية»، ونحتفى خلالها بالمطرب الشعبى الكبير محمد طه، وهو مطرب صوته فى وجدان الشعب، ويحمل نكهة وطابعًا وشكلًا خاصًا به، لذا نحاول الاحتفاء به فى هذه الدورة، بمشاركة أصوات رائعة.

ومنذ التسعينيات أنزل إلى الشوارع والحوارى والأقاليم، بحثًا عن الشخصية المصرية التراثية، فمصر غنية بالتراث الشعبى الأصيل، وصدقنى هناك طه حسين والعقاد وأم كلثوم آخرون فى الأقاليم.

■ ماذا عن متحف الآلات الشعبية ومعرض «الماريونيت»؟

- متحف الآلات الشعبية من تصميمى، إذ جمعت الآلات الشعبية حول العالم، بما فيها أقاليم مصر، على مدار ٥٠ سنة ماضية، داخل المتحف الموجود فى قبة الغورى. أما «معرض الماريونيت» فدورة هذا العام بها أكبر معرض للعرائس و«الماريونيت»، وهو أمر فى غاية الأهمية.

مهرجان الطبول

■ ما الذى تقوله فى نهاية الحوار؟

- على مدى ١١ دورة، هى عمر المهرجان، عقدنا شراكات مع ١٧٠ دولة، وأنا سعيد جدًا بهذا الرقم، الذى يثبت ما وصل إليه المهرجان من مكانة دولية، وللعلم هناك دول طلبت إقامة المهرجان فى بلادها، بما يجعل من مهرجاننا هذا منتجًا ثقافيًا يصدر للعالم، وأطمح فى أمور كثيرة أخرى سأحاول تحقيقها فى الفترة المقبلة.