الثلاثاء 28 مايو 2024
المحرر العام
محمد الباز
المحرر العام
محمد الباز

موسيقى القرن.. كيف أصبحت «الكيبوب» الأغنية الرسمية للعالم؟

الكيبوب
الكيبوب

استحوذت موسيقى البوب الكورية المعروفة بـ«k – pop» أو «الكيبوب» على قلوب الملايين حول العالم، بعد أن تجاوزت الحدود الجغرافية والثقافية وحواجز اللغة، لتصبح من أهم أضلاع «الهاليو»، وهى موجة ثقافية تعد من أهم أدوات القوة الناعمة والسياسة الخارجية لكوريا الجنوبية. 

بدأت «الكيبوب» كثقافة فرعية موسيقية شائعة إقليميًا فى جنوب شرق آسيا، خلال فترة التسعينيات من القرن الماضى، لكنها سرعان ما تحولت إلى ظاهرة ثقافية عالمية تجتاح الغرب والشرق الأوسط وشمال إفريقيا والدول العربية. وانتشر هذا النوع من الموسيقى فى مصر ودول الخليج بشكل كبير، خلال السنوات الأخيرة، وأصبح لكل فرقة منها جمهورها الخاص، فمنهم مَن يفضل فرقة «BTS»، ويطلقون على أنفسهم اسم «BTS Army» أو «جيش الـBTS»، وآخرون يحبون فرقة «Exo»، ويطلقون على أنفسهم الـ«EXO-L»، إلى جانب الكثير من فرق «البوب الكورى» الأخرى. 

ولا يمكن إنكار التأثير العالمى لموسيقى «البوب الكورى» العابرة للقارات، بعد أن اجتذبت قاعدة جماهيرية متنوعة وواسعة من جميع أنحاء العالم، خاصة مع توفير مواقع التواصل الاجتماعى مثل «إنستجرام» و«فيسبوك» مساحات لمعجبى هذه الفرق من جميع أنحاء العالم لتبادل مقاطع الفيديو الموسيقية والعروض المفضلة لديهم، من كل فرقة. وكان هذا التأثير العالمى الكبير سببًا فى إصدار العديد من الكتب عن الـ«K- POP»، التى تناولت بشىء من التفصيل أشهر هذه الفرق، والأسباب التى دفعت المعجبين للتعلق بها، وأسباب انتشارها الواسع خلال عقدين من الزمان، ونستعرض بعضًا منها فى السطور التالية.

أعضاء من فرقة الـ K بوب الشهيرة BTS يؤدون الخدمة العسكرية
فرقة BTS

BTS

هناك الكثير من الكتب العالمية التى دارت حول فرقة «BTS» الشهيرة، يأتى على رأسها كتاب « Beyond the Story: ١٠-Year Record of BTS» أو «ما وراء القصة: سيرة ١٠ سنوات فى حياة BTS»، من تأليف أعضاء الفرقة أنفسهم، إلى جانب المؤلف ميونج سيوك كانج والمترجم أنطون هور. الكتاب الذى صدر فى منتصف العام الماضى، تصدر قوائم «الأكثر مبيعًا» لـ«نيويورك تايمز»، ويعد أول كتاب رسمى على الإطلاق عن فرقة «BTS»، من إصدارات دار نشر «فلاتيرون»، أحد أفرع «ماكميلان» ذائعة الصيت.

ونُشر الكتاب احتفالًا بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيس فرقة «BTS»، وهو عبارة عن مجموعة من القصص حول الفرقة، تتبع خطاهم ومراحل صعودهم إلى قمة النجومية، منذ ظهورهم فى ١٣ يونيو ٢٠١٣.

ويتتبع الكتاب كيف ارتقى أعضاء الفرقة إلى القمة كفنانين عالميين مبدعين، استضافتهم دول كبرى، وتصدرت مقابلاتهم عناوين المجلات والصحف ووسائل الإعلام الشهيرة، مثل «TIME» الأمريكية، والبرامج التليفزيونية العالمية مثل «Saturday Night America».

ويشارك أعضاء فرقة «BTS» فى الكتاب قصصًا شخصية من وراء كواليس رحلتهم الطويلة، من خلال المقابلات وسنوات من التغطية المتعمقة للصحفى ميونج سوك كانج، الذى يكتب عن موسيقى «البوب الكورى».

وقدم الكتاب هذه القصص بترتيب زمنى فى ٧ فصول، من بداية ظهور الفرقة الكورية الأكثر شهرة لأول مرة حتى وقتنا الحاضر، مع كشف أسرار تناغم أصواتهم، وآرائهم فى العديد من القضايا، وذلك من خلال مقابلات فردية أجريت دون كاميرا أو مكياج، لتسليط الضوء على رحلتهم الموسيقية من زوايا متعددة. وعن فرقة «BTS» أيضًا صدر كتاب: « I Love BTS» أو «أنا أحب BTS»، فى مايو ٢٠٢٣، عن دار النشر «آدامز ميديا»، من تأليف الصحفية يرين كيم، المتخصصة فى الثقافة الكورية، وتكتب فى وسائل إعلامية أمريكية مثل «PopSugar» و«InStyle».

هذا العام سيكون عام SHINee"، بعد 15 عامًا من ترسيمهم، SHINee تعلن عن عام  عظيم 2023
فرقة SHINee

SHINEE

فى كتابها الحديث «K-Pop Therapy Through Taemin›s Songs And Music»، أو «العلاج بالكيبوب من خلال أغانى وموسيقى تيمين»، الصادر فى ٢٤ مارس الماضى، تكشف إن هيو باى، أستاذة الصحة النفسية، عاملًا جديدًا لانتشار «البوب الكورى»، وهو القوة العلاجية لهذا النوع الموسيقى الغنائى.

وكمثال على هذه القوة العلاجية، اختارت «هيو باى» المغنى الكورى الجنوبى تيمين، عضو فرقة «SHINee»، معتبرة أن الاستماع إلى أغانيه يجلب فوائد واضحة لأولئك الذين يشعرون بالتوتر أو القلق أو التعاسة، وأن الانغماس فى الموسيقى الخاصة به وفى كلماته يفتح طريقًا للتخلص من المشاعر السلبية، وإيجاد الدافع وتحقيق الانسجام الداخلى.

وأشارت المؤلفة إلى إمكانية تسخير كلمات أغانى «تيمين» كأداة لتحسين الذات، وكبرنامج علاجى يعتمد خصيصًا على التسامح الجذرى، وطريقة تفكير شاملة للمعجبين بـ«البوب الكورى»، مضيفة: «المستمع لهذا النوع من الموسيقى يستشعر الإلهام والتمكين لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق التوازن الحقيقى بين الجسم والعقل والروح».

الكتاب كُتب بطريقة بسيطة وممتعة، ويتضمن العديد من التمارين والإرشادات النفسية والعلاجية المستوحاة من أغانى «تيمين».

إكسو (فرقة) - ويكيبيديا
فرقة EXO

EXO

أما الصحفى والإعلامى البريطانى، أدريان بيسلى، الذى عمل لدى هيئة الإذاعة البريطانية «BBC»، فنشر كتابًا تناول فرقة البوب الكورى الشهيرة «EXO»، التى تعتبر ثانى أشهر فرقة ذكور بعد «BTS»، حمل عنوان: «EXO: K-Pop Superstars» أو «إكسو: نجوم الكيبوب».

الكتاب صدر فى أكتوبر ٢٠١٩، من إصدارت دار نشر «سترلينج بابلشينج»، وهو مكون من ٢٢٤ صفحة، ويحكى السيرة الذاتية غير الرسمية لقصة فرقة «EXO» الاستثنائية، التى استطاعت الهيمنة على المخططات الموسيقية العالمية، وسرقة قلوب المعجبين من جميع أنحاء العالم، منذ ظهورها لأول مرة فى عام ٢٠١٢. ووفقًا لما جاء فى الكتاب، سجلت فرقة «EXO» أغانيها باللغات الكورية واليابانية والماندرين، وحصدت مقاطع الفيديو الموسيقية الخاصة بها مئات الملايين من المشاهدات، ولديها جمهور عالمى مفتون بأدائها، مشيرًا إلى أن مجلة« Dazed» الشهيرة وصفت «EXO» بأنها «أكبر فرقة فتيان كورية فى العالم». ويعد الكتاب بحثًا موسعًا، والسيرة الذاتية غير الرسمية الأولى على الإطلاق حول فرقة «EXO»، والتى تضم كلًا من: «سوهو، شيومين، وبيكهيون، وشين، وتشانيول، ودى أو، وكاى، وسيهون»، بالإضافة إلى الأعضاء السابقين: «لاى ولوهان، وكريس، وتاو».

وتعمق الكتاب البريطانى فى عرض الأسباب التى جعلت فرقة «EXO» مميزة وصاحبة مكانة كبيرة عند جمهور «الكيبوب»، مشيرًا إلى ما تمتلكه من قاعدة معجبين مذهلة يطلقون على انفسهم اسم الـ«EXO-l»، وذلك بسبب الغناء القوى للفرقة، والرقصات المعقدة المرافقة لأغانيهم، وطريقتهم العفوية، وظهورهم فى أدوار رئيسية بالمسلسلات والأفلام الكورية.

Blackpink - Wikipedia
فرقة BLACKPINK

BLACKPINK

إلى جانب فرق «البوب الكورى» الشهيرة من الذكور، توجد فرق أخرى مكونة من الفتيات، تأتى على رأسها فرقة «BLACKPINK»، و«TWICE» و«Girls› Generation»، وغيرها الكثير. ونشرت دور النشر العالمية الكثير من الكتب حول هذه الفرق النسائية، من بينها كتاب: « BLACKPINK: Pretty Isn›t Everything» أو «بلاك بينك: الجمال ليس كل شىء»، وهو من إصدار دار النشر «هاربر كولينز»، للكاتبة الأمريكية كارا جيه ستيفنز، مؤلفة الكتاب الشهير American Icons: Frank Sinatra. ويروى الكتاب القصة الكاملة لفرقة «BLACKPINK»، التى وصفتها المؤلفة بأنها «ظاهرة عالمية»، مؤكدة أن فتيات «BLACKPINK» أكثر من مجرد وجوه جميلة، فمنذ ظهورهن لأول مرة فى عام ٢٠١٦، حطمن الأرقام القياسية تلو الأخرى، وقدمن عروضًا فى جميع أنحاء العالم، وبنين جيشًا من المعجبين تحت اسم «BLINKS»، حتى أصبحت فرقتهن أحد أكبر مجموعات «الكيبوب» التى شهدها العالم على الإطلاق. ويعتبر الكتاب الصادر فى أكتوبر ٢٠١٩ سيرة ذاتية للفرقة، يروى مراحل صعودها إلى قمة الشهرة، والعديد من الأسرار والتفاصيل حول عضواتها: جيسو، وجينى، وروزى، وليزا، بدءًا من أيام تدريبهن الأولى وحتى حياتهن الحالية على قمة المجد. وبادر الملك تشارلز الثالث بتكريم فرقة «BLACKPINK»، ومنح عضواتها «وسام الإمبراطورية البريطانية الفخرى»، خلال حفل أُقيم فى قصر «باكنجهام»، بالتزامن مع زيارة رئيس كوريا الجنوبية وقرينته إلى بريطانيا، فى نوفمبر الماضى. وبسبب شهرتها العابرة للحدود، أنتجت «Netflix» فيلمًا وثائقيًا عن فرقة « BLACKPINK»، تحت عنوان: «BLACKPINK: Light Up the Sky»، تتبعت من خلاله رحلة نجاحها ووصولها إلى العالمية.

Twice - Wikipedia
فرقة TWICE

TWICE

الختام مع كتاب «Twice: The Story of K-Pop’s Greatest Girl Group»، أو «توايس: قصة أعظم مجموعة فتيات فى الكيبوب»، الصادر فى ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠، عن دار النشر «هاربر كولينز»، ومن تأليف جيمى هيل، الخبير البريطانى فى الثقافة الكورية وعلى رأسها «موسيقى البوب».

الكتاب يتناول مسيرة فرقة «TWICE»، التى اجتاحت عالم «الكيبوب»، واستطاعت فى غضون سنوات قليلة، منذ ظهورها الأول فى ٢٠١٥، حصد مئات الملايين من المشاهدات على «يوتيوب»، وحققت مبيعات ألبومات قياسية، وحصلت على مكانها المميز فى قائمة مشاهير «البوب الكورى»

ويروى الكتاب فى نحو ٢٥٦ صفحة القصة المذهلة لصعود «TWICE»، حتى أصبحت واحدة من أكثر الفرق المحبوبة فى العصر الحديث، مستعرضًا انتصارات وانتكاسات عضوات الفرقة، منذ بداية تأسيسها، وهم: نايون، وجونج يون، ومومو، وسانا، وجيهيو، ومينا، وداهيون، وتشايونج، وجويو.