الثلاثاء 16 يوليه 2024
المحرر العام
محمد الباز
المحرر العام
محمد الباز

علاء عبدالسميع يكتب: سألت الليل

الليل
الليل

سألتْ الليل 

وحلم ارتاح لتسليم المواجع سكنته الغربان

وبان من أوله معووج 

ولو تمشيه لآخر خطوة مش خلصان 

ومش باين فى آخره رجوع

سألت الليل 

عن العقد اللى ملضوم صبر 

وآه بتنز من جوا الفؤاد والروح

عن الدمعة وشكوة هجر 

ولا نامت عيون بتستنى طلوع الفجر 

سألت الليل 

عن طوله بينتهى إمتى 

وصوت كربه من الهمس الحزين يهدا 

سألته كتير ماعبرنيش 

سألته تحت حلق الباب 

سألته ف كل صوت مكتوم.. 

ف صرخة جوع.. 

ورجفة عيلين رجعوا كشقة جوز لجتتهم 

وأم بتصحى عز التلج.. 

ترجع صوت أغانى تناغى.. 

تتدفى العيال بالحضن 

وبصة من ورا القضبان 

وضحكة بتتنفض م الخوف 

ورقوة وآية.. 

ورحاية بتنخر فى البدن م الصهد

اقرأ باسم عين تعمى 

رقيتك من عيون الناس 

ومن وسواس.. ومن خنّاس 

رقيتك من بلاد تعمى 

بتزحف فيها أو تنداس 

وبوست جبينك النازز عرق وهموم 

صلى وصليت على المسك اللى بعته ربنا للناس

يحن الصخر وتحن النفوس.. 

يحن البدن للفرش

سألت الليل.. سألته كتير.. سألته.. 

سألته لكن طااااااااال.. طول

وهز كتاف ضلمته.. وما جاوبش.