الثلاثاء 16 يوليه 2024
المحرر العام
محمد الباز
المحرر العام
محمد الباز

د. أيمن الحمّال يكتب: القدس دارى

القدس
القدس

«الدارُ دارِى» والقرارُ قرارى 

بدمىْ سأمحو ما أصابَ ديارى

بدمى سأروى نبتةَ المجدِ التى

تشكو الجفاءَ وشِدةَ الاقتارِ

تبكى الأُولَى ارْتَضَوا الخنوعَ وهَادَنوا

وتراقَصوا طَربًا لهَتْكِ ستارى

فالماردُ المسجونُ حَطّمَ قيدَهُ

لا لَنْ يعيشَ مُكبّلًا بإسارِ

سأعيشُ حُرًّا لَسْتُ أحْنِى هامَتى

أبدًا ولَنْ أرضَى الحياةَ بِعَارِ

صَوْنُ المَحَارِمِ والدّفاعُ عَن الحِمَى

شرفٌ يَفُوقُ لَدَىَّ كُلَّ ظفَارِ

القدسُ دارِى فاحْذروا غَضَبِى فَمَا

شَىْءٌ سَيُوقِفُ غَضْبَةَ الثُّوّارِ

أنا غَضْبَةُ الأحرارِ هَبَّتْ رِيحُهَا

لا شَىْءَ يُوْقِفُ هَبّةَ الإعْصَارِ

أنا عُهدَةُ الفاروقِ صَيْحَةُ خَالدٍ

أنا مَنْ بِخَيْبَرَ قَدْ شَدَدْتُ حِصَارِى

أنا مِنْ عُصورِ المَجْدِ جِئْتُ مُلَبّيًا

وَطَنًا يَئنُّ مُطَالِبًا بِالثَّارِ

لِيْ الحُسْنَيَانِ، فَإنْ أَنَلْ إحْدَاهُمَا

فَالنَّصْرُ أَدْنَى مَا يُثِيرُ فخَارِى

وإنْ ارْتَقَيْتُ فَذَاكَ أعْظَمُ مَنْزِلٍ 

عِنْدَ الرّسُولِ وذَاكَ خَيْرُ جِوَارِ.