الجمعة 24 مايو 2024
المحرر العام
محمد الباز
المحرر العام
محمد الباز

محمد المصرى يكتب: عرق البلح

النخل
النخل

ومال النخل ف العالى

بيطرح كل يوم تمرة

بتتقسم على المحتاج

وع السائل وع المسكين

وع الساكن رصيف الليل

وع النايم مع النايمين

وع الندمان وع الزعلان وع الغفلان

و ع القادر وع الفاجر وع المطحون

وع الخايف من الدنيا وعمايلها

وع العايش سنين عمره يحايلها

يا مالك نخلك العالي

وحاصد كل خيراته

بسمَّانه وزغلوله وعيشة كمان مع رُطبه

سايبلى بس من نخلَك.. يادوب عرقه

عشان نشرب ونتسلطن

ونتكيف على الآخر

ده حتى نواته مش لينا

شايلها وسط كوم خيرَك 

عشان الدنيا لو لفت

بتسند بيها يوم زيرَك

وأنا وأنتى بقينا أغراب

بتدّْينى ولا يكفى

وبوْفيكى ولا يوفى

كأن القلب ما عشقِك

ولا كنا ف يوم أحباب

لا عُودت ياسين ف أحلامِك 

ولا عودتى بهية كمان

وواخدة الغُرب بالأحضان

وقافلة ف وشى أبوابِك

ولٰكن قلبى من طيبته ومن خيبته

ومن حبُّه اللى ماله حدود

هيفضل من محاسيبِك

وحالف عمره ما يسيبك

ويبقى ضمن خُدَّامِك

ما أنا وقت العجاف خلفِك.. بكون زقة

وأنا وقت العِدا عبدِك.. ما أقول لأه

فيا ريتِك تجيبى النخل م العالى وتدينى

وتروينى بمية روحِك العذبة.. وتحيينى

تعبت كتير من العرقى

ومن عرقى رويت أرضِك

فما يصحش أعيش العمر مستنى.. 

أدوق تمْرِك.